Card image cap
سلاح النبات الكيميائي
النباتات كغيرها من الكائنات الحية تخوض صراع بقاء مع غيرها من الكائنات الحية، وبالرغم من الصورة المرسومة فى أذهاننا عن النباتات و ضعفها ورقتها إلا أن بعض هذه النباتات يتميز بشراسة غير عادية مع غيرها من النباتات تفوق تلك المعروفة عن الحيوانات. فالمنافسة بين الانواع فى النظام البيئي من أساسيات الحياة، إذ أن جميع الحيوانات والنباتات طوّرت على مدار الزمن طرق مختلفة للمنافسة على الغذاء والماء والمساحة وغيرها من الموارد الطبيعية.

ما يهمنا هنا هى الطرق التى تتبعها النباتات للسيادة على غيرها من النباتات فمن المعلوم أن بعض النباتات تمتلك مجموع جذرى عميق و متفرع يمكنها من الوصول الى أعماق بعيده  دون غيرها بحثاً عن الماء  و اخرى تتميز بطول الجذع مما يمكنها من تلقى قدر أكبر من أشعة الشمس خصوصاً فى الغابات الكثيفة.

وسميت هذه الظاهرة  أى ظاهرة قيام بعض النباتات  بالحصول على قدر أكبر من اى مصدر من المصادر الطبيعية دون استخدام مواد كيميائية بالمنافسة على الموارد الطبيعية ولكن بعض أنواع النباتات تتخذ اساليب اكثر تطرفاً لمنافسة غيرها من النباتات.

فمثلاً اشجار الأثل (Tamarix) تتميز بجذورها العميقة مما يمكنها من الوصول الى مصادر المياه الجوفية المالحة حيث تقوم بتخزين الاملاح فى مجموعها الخضرى وعند تساقطها تنقلها للطبقة السطحية من التربة مما يجعل من الصعب على غيرها من النباتات العيش بالقرب منها.

فى ثلاثينات القرن الماضى درس العلماء ظاهرة سيادة أنواع معينة من الاعشاب على المحاصيل واكتشف العلماء قدرة هذه الاعشاب على افراز مواد كيماوية كناتج ثانوي من عملية التمثيل الضوئى. هذه المواد التى أطلق عليها allelochemicals تقوم مقام السلاح الكيمائي للقضاء على غيرها من النباتات وذلك بتأثيرها على نمو و تكاثر النباتات المنافسة.

يمكن للنباتات أن تفرز تلك المواد من بعض أجزائها مثل الزهور و الأوراق واللحاء والساق وأحياناً فى التربة المحيطة بالجذور ونواتج تساقط الاوراق الميتة، وقد تظل هذه المواد موجودة لفترة طويلة فى التربة وقد تتحلل بعوامل الطبيعة المختلفة.


عدد المشاهدات 146
عن المؤلف
عبدالناصر الغزاوي

المهندس الزراعي عبد الناصر الغزاوي خريج جامعة العلوم العلوم و التكنولوجيا الأردني تخصص الإنتاج الحيواني عمل في العديد من الشركات المحلية ليكتسب الخبرات الضرورية لسوق العمل و التعرف على التحديات الزراعية على مستوى الدولة وعلى مستوى المزارع من خلال عمله في مجال العيادات البيطرية. يمتلك خبرة واسعة في مجال التقنيات و البرمجة لذلك أنشئ هذا الموقع ليكون مصدر معلومات موثوق للمزارع العربي و المهندس الزراعي على حد سواء.