Card image cap
الشغالات أو العاملات في مملكة النحل
وهي أصغر أفراد طائفة النحل حجما وأكثرها عددا حيث قد يصل عددها في الطائفة القوية أثناء موسم الفيض إلى أكثر من ٦٠ ألف شغالة بالطائفة الواحدة وقد تزيد في السلالات الممتازة ذات الملكات البياضة، والشغلات إناث عقيمة تضع البيض أحيانا عند غياب الملكة لمدة معينة وتسمى عندها بالأمهات الكاذبة.

ويتوقف عمر الشغالة على الجهد الذي تبذله، فالشغالات التي تظهر في موسمي الربيع والصيف تبذل مجهودا كبيرا في جمع الرحيق وحبوب اللقاح من الأزهار ولذلك لا تعيش أكثر من ٤ - ٦ أسابيع في المتوسط بينما الشغالات التي تظهر في موسم الخريف تعيش لعدة أشهر لقلة الجهد الذي تبذله خلال فصل الشتاء.

تقسيم العمل بين شغالات الطائفة

يقسم العمل بين شغالات الطائفة وفقا لنظام دقيق يضمن لكل واحدة منها عملا حسب عمرها وفي موسم النشاط تقضي نصف عمرها في العمل داخل الخلية والنصف الأخر خارج الخلية ويمكن حصر الأعمال التي تقوم بها الشغالات بالتالي:

داخل الخلية
  1. تنظيف العيون السداسية التي خرجت منها.
  2. تتجمع على الحضنة لتدفئتها حتى يصل عمرها إلى ثلاثة أيام.
  3. تغذي يرقات الشغالات والذكور التي عمرها أكثر من ثلاثة أيام بخبز النحل.
  4. تفرز الغذاء الملكي لتغذية اليرقات الصغيرة بالغذاء الملكي من غدد في مقدمة الرأس وذلك عندما يكون عمرها ستة أيام وتستمر على ذلك حتى يصل عمرها إلى اثنا عشر يوما، حينها تضمر الغدد المفرزة للغذاء الملكي.
  5. تفرز الشمع لبناء العيون السداسية من الغدد الشمعية في أسفل البطن وذلك عندما يكون عمرها اثنا عشر يوما وتستمر حتى يصل عمرها إلى ثمانية عشر يوما وبعدها تبدأ الشغالة في الخروج من الخلية للعمل خارج الخلية.
  6. العناية بالملكة وتغذيتها وتنظيف الخلية وحمل النحل الميت إلى الخارج بالإضافة إلى تلطيف درجه حرارة الخلية عند ارتفاعها وتحريك أجنحتها حركة سريعة.
  7. حراسة مدخل الخلية لمنع دخول أي نحل غريب أو أي شي أخر.
  8. استلام الرحيق ومعاملته بالإنزيمات لتحويله إلى عسل ومن ثم تخزينه بالعيون السداسية وتغطيته بالأغطية الشمعية.
  9. تغطية الحضنة عند اكتمال نمو اليرقات بغطاء من الشمع وحبوب اللقاح.
  10. تخزين حبوب اللقاح بالعيون السداسية.
خارج الخلية
  • جمع الرحيق وحبوب اللقاح حيث تتخصص مجموعة من الشغالات لجمع الرحيق ومجموعة أخرى بجمع حبوب اللقاح ويبدو أن هناك شغالات تجمع كلا النوعان.
  • جمع العكبر (البروبوليس) من براعم الأشجار لاستخدامه في سد الشقوق وصقل العيون السداسية قبل وضع الملكات للبيض فيها.
  • جمع الماء اللازم لتخفيف العسل الذي تتغذى به اليرقات والذي يستعمل كذلك لتبريد الجو داخل الخليه (تحتاج الطائفة إلى حوالي نصف لتر من الماء يوميا في بعض فصول السنة).

عدد المشاهدات 756
عن المؤلف
عبدالناصر الغزاوي

المهندس الزراعي عبد الناصر الغزاوي خريج جامعة العلوم العلوم و التكنولوجيا الأردني تخصص الإنتاج الحيواني عمل في العديد من الشركات المحلية ليكتسب الخبرات الضرورية لسوق العمل و التعرف على التحديات الزراعية على مستوى الدولة وعلى مستوى المزارع من خلال عمله في مجال العيادات البيطرية. يمتلك خبرة واسعة في مجال التقنيات و البرمجة لذلك أنشئ هذا الموقع ليكون مصدر معلومات موثوق للمزارع العربي و المهندس الزراعي على حد سواء.