Card image cap
أطعمة تعزز الذكاء
كشفت الدراسات أن هناك أربع مواد ضرورية في كل لحظة للدماغ، وهي السكر، والحديد، وأوميغا 3، والفيتامينات والمعادن. إنها المواد الحليفة لمعدل الذكاء. الدماغ يستهلك 20 في المائة من الوحدات الحرارية.

في الليل أو النهار، أثناء العمل أو الراحة، لا يتوقف الدماغ عن العمل. لذا، يحتاج إلى غذاء مستمر. يشكل الدماغ 2 في المائة فقط من وزن الجسم، لكن احتياجاته مهمة نسبياً إذ يستهلك لوحده قرابة 20 في المائة من الأوكسجين الذي نتنفسه و20 في المائة من الوحدات الحرارية التي نبتلعها خلال اليوم.

وهذه قائمة بأفضل أطعمة للدماغ:

  • ثمار البحر إنها غنية باليود، المعدن الضروري لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية المحفزة للدماغ. وثمار البحر هي مصدر للبروتينات، والفيتامين B12، وعناصر مغذية أساسية. ينصح بتناول 200 غ منها مرة واحدة في الأسبوع.
  • الشوكولا الفلافونويد الموجودة في الشوكولا، وخصوصاً الشوكولا السوداء، تحفز تدفق الدم نحو الدماغ طوال ساعات عدة. الشوكولا هي مصدر للمغنسيوم ومضادات التأكسد، وينصح بتناول مكعب واحد فقط أو اثنين من الشوكولا السوداء خلال فترة بعد الظهر.
  • الخبز تعتبر السكريات البطيئة ضرورية للدماغ لأن الدماغ يستهلك لوحده 50 في المئة تقريباً من طعامنا اليومي. الخبز هو مصدر ممتاز للسكريات المركبة، وينصح بتناول شريحة واحدة أو اثنتين أثناء كل وجبة طعام.
  • الكيوي والبرتقال غني بالفيتامين C، إذ إن حبة الكيوي الواحدة تغطي 100 في المئة تقريباً من احتياجاتنا اليومية إلى الفيتامين C. كما يحتوي الكيوي على البوليفنولات وهو مضاد للتأكسد. ينصح بتناول حبة واحدة من الكيوي كل صباح. أما عصير البرتقال فقد أثبتت دراسة فنلندية أن نصف كوب منه يومياً يساعد في الوقاية من السكتات الدماغية لاحتوائه على فيتامين سي.
  • السبانخ تزخر أوراق السبانخ بالفيتامين B الضروري لنقل الرسائل بين الدماغ والأعصاب. ينصح بتناول 200 غ من السبانخ، مرة إلى مرتين أسبوعياً، بالتناوب مع أنواع أخرى من الخضار ذات الأوراق الخضراء.
  • الخوخ يعتبر الخوخ الفاكهة الأغنى بمضادات التأكسد المحاربة للشيخوخة، وهو مصدر جيد أيضاً للفيتامين B. ينصح بتناول حبتين أو ثلاث حبات من الخوخ كل مساء.
  • كبد العجل يحتوي على الحديد والبروتينات والفيتامينات B، وكلها عناصر أساسية ضرورية لمحاربة التعب الجسدي والفكري على حد سواء. ينصح باستهلاك 150 غ من الكبد، مرة أسبوعياً.
  • البيض يزخر البيض بالكولين والليسيتين، وهما عنصرين غذائيين ضروريين للذاكرة. ينصح بتناول 5 بيضات أسبوعياً، إلا إذا قرر الطبيب عكس ذلك.
  • السمك الدهني يحتوي السمك على أحماض أوميغا 3، الأحماض الدهنية الأساسية التي تحمي الخلايا العصبية. السمك مصدر للبروتينات، وأوميغا 3، وعناصر مغذية أساسية (مثل اليود والسيلنيوم...) والفيتامينات. ينصح بتناول 200 غ من السمك الدهني، مرتين أسبوعياً.
  • البقول تحتوي البقول على كمية كبيرة من البروتينات الضرورية لعمل الدماغ وترميم التلف فيه. البقول هي مصدر رئيسي للسكريات المركبة والبروتينات، وينصح بتناول 60 غ من العدس أو الحمص أو الفاصوليا، مثلاً، مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً.
  • السكر... الوقود الأساسي للدماغ ثمة مادة مغذية أساسية أخرى ضرورية للدماغ هي الجلوكوز الموجود في السكريات المركبة (مثل الخبز والأرز والمعكرونة...) والذي يتحول إلى طاقة إذا كان مدعوماً بالفيتامين B1 (الموجود في الحبوب والخضار والفاكهة المجففة...).

إذاً السكر هو وقود أساسي للدماغ، ويفترض أن يمثل 50 في المائة على الأقل من مأخوذنا اليومي للطاقة فيما نعمد نحن للأسف إلى حذفه من قوائم طعامنا عند اعتمادنا الحميات الغذائية المنحفة أو تناول الوجبات غير المتوازنة... وهذا خطأ كبير خصوصاً وأن نصف حصة من الخبز في الصباح تسمح للدماغ بالعمل جيداً حتى الظهر.

علينا الحرص على إبقاء معدل السكر ثابتاً لتفادي نقص السكر في الدم، والذي يؤثر سلباً في القدرة الفكرية. يجدر بنا أيضاً تناول وجبات الطعام في أوقات منتظمة واستهلاك الأطعمة ذات مؤشر السكر المنخفض أو المتوسط (السكريات المركبة) مثل الخبز والحبوب الكاملة، والأرز الأسمر، والبقول، والبطاطا المسلوقة والمكرونة. وبما أن الدماغ يحتاج أيضاً إلى الأوكسجين للعمل كما يجب، لا بد من استهلاك كمية كافية من الحديد. فعند نقل الأوكسجين عبر خضاب الدم (hemoglobine) إلى الدماغ، يسهم في تحسين قدراتنا الفكرية (التركيز، الانتباه، التذكر...). وأخيراً، تعتبر البروتينات التي تتألف من أحماض أمينية (ثمانية منها ضرورية للدماغ) ضرورية لحسن عمل الناقلات العصبية ونقل المعلومات في الدماغ.

ويشدد الأطباء على ضرورة تفادي اللقمشة، لأن فائض السكريات خارج مواعيد وجبات الطعام يمكن أن يفضي إلى ردة فعل عكسية وانخفاض مستوى السكر في الدم. لا بد إذاً من تناول ثلاث وجبات رئيسية في اليوم بحيث يتم الحصول على طاقة منتظم قدر الإمكان

عدد المشاهدات 156
عن المؤلف
عبدالناصر الغزاوي

المهندس الزراعي عبد الناصر الغزاوي خريج جامعة العلوم العلوم و التكنولوجيا الأردني تخصص الإنتاج الحيواني عمل في العديد من الشركات المحلية ليكتسب الخبرات الضرورية لسوق العمل و التعرف على التحديات الزراعية على مستوى الدولة وعلى مستوى المزارع من خلال عمله في مجال العيادات البيطرية. يمتلك خبرة واسعة في مجال التقنيات و البرمجة لذلك أنشئ هذا الموقع ليكون مصدر معلومات موثوق للمزارع العربي و المهندس الزراعي على حد سواء.