Card image cap
الأمور التي يجب مراعتها قبل زراعة نباتات الزينة في الشوارع
الأمور الواجب أخذها بعين الإعتبار قبل البدء بزراعة نباتات الزينة في الشوارع و الأماكن العامة.

  • أن تتحمل أنواع الأشجار الظروف البيئية للمنطقة التي تزرع فيها.وأن تكون مقاومة للإصابة بأمراض والآفات الحشرية ومقاومة لعوامل التلوث البيئي.
  • نختار الأشجار دائمة  الخضرة ( الأوراق ) حتى نقلل من عملية التنظيف وجمع الأوراق المتساقطة .ونتجنب الأوراق المتساقطة للحفاظ على جمال ونظافة الشوارع طيلة العام.
  • الأشجار المزروعة على جانبي الطريق يراعى أن تكون ذات نمو خضري محدود أو تكون فروعها على إرتفاعات عالية وذلك حتى لا تضايق المشاة وحتى لا تمتد فروعها إلى المباني المجاورة والمنشئات.
  • تجنب زراعة الأشجار في الأرصفة المخصصة للمشاة أو زراعتها على رصيف في حالة عرض مساحته مع وجود المساحة المخصصة للمشاة.
  • يفضل أن تكون الأشجار المزروعة خاصة في الجزيرة أن تكون ذات سيقان مرتفعة وفروعها عالية حتى لا تعوق حركة المشاة أو السيارات ويجب أن لا يقل طول الساق بأي حال من الأحوال من 3 – 4 أمتار وأيضا يجب أن تتناسب مع عرض الجزيرة.
  • أن تتلائم طبيعة نمو الأشجار وحجمها مع نسبة حجم الشارع وطبيعته وتتلائم مع طبيعة الموقع التي تزرع فيه.
  • يزرع كل شارع بنوع واحد من الأشجار ولكن في حالة الشوارع الطويلة يمكن أن تزرع الشوارع بأكثر من نوع حيث يتبع نظام التبادل من شجرتين من نوعين مختلفين. مع مراعاة أن تكون هذه الألشجار متناسبة في الشكل والإرتفاع وفي احتياجاتها البيئية.
  • عدم زراعة الأشجار الكبيرة عند تقاطع الطرق أو عند مفترق رأس جزر الشوارع , حتى لا تعيق النظر . ويجب ترك مسافة من 5 – 10 أمتار بدون زراعة أشجار أو نباتات كبيرة الحجم ولكن يمكن زراعة نباتات صغيرة الحجم حتى لا تعيق النظر وخصوصا للسيارات.
  •  تزرع الأشجار في حفر أبعادها 1X1X1 على مسافة بينها في الجزر الوسطية من 5 – 8 متر )) ويعتمد ذلك على نوع الشجرة وطبيعة النمو (( وتحتاج الألشجار في بدايات نموها إلى دعامة أو شبكة حديد ويجب أن نحرص على استقامة الأشجار وحمايتها.

عدد المشاهدات 358
عن المؤلف
غيد الحرايري

المهندسة الزراعية غيد الحرايري خريجة جامعة البلقاء التطبيقة الأردنية تخصص إنتاج ووقاية النبات سنة 2018. خبيرة في المبيدات الحشرية و الأعشاب الطبيعية ، مؤسسة أول فريق خيري تطوعي يتبع لكلية الزراعة عام 2016.