Card image cap
مبادئ الإضاءة للدجاج البياض
تعتبر الإضاءة من أهم أربع عوامل محددة لنجاح مشروع الدجاج البياض و هي ركيزة النضج الجنسي عند الدواجن

الإضاءة في مرحلة النمو

  • في الأسبوع الأول تكون شدة الإضاءة من 30 إلى 50 لوكس و عدد ساعات الإضاءة من 20 إلى 22 ساعة.
  • أو يمكن خلال الأسبوع الأول إستخدام نظام التواتر بين 4 ساعات إضاءة و 2 ساعة ظلام.
  • الهدف من الإضاءة بهذه الطريقة في الأسبوع الأول هو إراحة الطيور و إعطاء فرصة للطيور الضعيفة تعلم و إستكشاف مكان المعالف و المشارب.
  • في الأسبوع الثاني نقوم بتخفيض شدة الإضاءة إلى 5 أو 10 لوكس في نظام الأقفاص أو 15 لوكس في نظام التربية الارضية.
  • في نظام الأقفاص يجب أن تكون شدة الإضاءة 10 لوكس على مستوى المعلف و 5 لوكس داخل القفص.
  • قم بتخفيض عدد ساعات الإضاءة أسبوعيا ليصل عدد ساعات الإضاءة إلى 9 أو 10 ساعات على عمر 10 أسابيع.
  • الهدف من تخفيض عدد ساعات الإضاءة السيطرة على الوزن بعد عمر 10 أسابيع.
  • عدد ساعات الإضاءة في مرحلة النمو و مرحلة وضع البيض يمكن أن يبقيا نفس العدد لأنه يمكن تحفيز إنتاج البيض من خلال تغيير شدة الإضاءة.
  • لذلك نقوم بزيادة شدة الإضاءة مقدار 5 لوكس أسبوعيا قبل مرحلة وضع البيض بأسبوعين لثلاثة أسابيع.

الإضاءة في مرحلة وضع البيض

هناك أربع عوامل تحدد موعد النضج و البدء بعملية إنتاج البيض:

  1. العمر بالأسابيع للقطيع و يتراوح حسب السلالة بين 17 إلى 19 أسبوع.
  2. الوزن على عمر 18 أسبوع.
  3. العلف و توفر الطاقة و العناصر الغذائية الملائمة والكافية لعملية إنتاج البيض.
  4. التحفيز الضوئي

يجب أن لا تقوم بعملية التحفيز الضوئي قبل الوصول إلى الوزن الملائم حيث أن عملية التحفيز على الوزن الخطأ ستؤدي إلى واحدة من الأمور التالية:

  1. التحفيز على وزن أقل من الملائم: يؤدي إلى نقصان حجم و وزن البيضة و إنخفاض عدد البيض المنتج من كل دجاجة و إنخفاض مستوى قمة الإنتاج (قمة الإنتاج هي العمر اللذي يكون فيه أعلى نسبة إنتاج للقطيع و هي ما يعتمد عليه المزارعون لتغطية تكاليف الإنتاج).
  2. التحفيز الضوئي على وزن أكثر من الوزن الملائم: يؤدي إلى زيادة حجم البيضة مما قد يؤثر على قدرة الدجاجة على إخراجها و أحيانا قد تعلق و تسبب الوفيات و أيضا نقصان عدد البيض المنتج من كل دجاجة.

ونلاحظ هنا أن أي اختلال في توقيت عملية التحفيز سؤدي بالضرورة إلى نقص في إنتاج البيض. من وجهة نظر أخرى وجب ذكرها هنا أن بعض المهندسين الزراعيين خصوصا من لهم خبرة طويلة في مجال تربية الدجاج البياض يستخدمون هذه التقنية (موعد مرحلة التحفيز) للتحكم بحجم البيضة لتلبية رغبة طلب السوق و لكن هذا يتطلب معرفة و دراية كافية في برامج التحفيز الضوئي و الأمور الإدارية الأخرى.

عملية التحفيز الأولى أن يجب أن لا تقل عن زيادة ساعة كاملة في فترة الإضاءة بعد ذلك يتم زيادة 15 إلى 30 دقيقة أسبوعيا إلى أن يصل عدد ساعات الإضاءة 16 ساعة. و يفضل أن تستمر عملية التحفيز هذه إلى أن يصل عمر القطيع حوالي 30 أسبوع و هو العمر اللذي يكون فيه القطيع في مرحلة قمة الإنتاج.

في هذه المرحلة شدة الإضاءة يجب أن تكون:

  1. من 15 إلى 30 لوكس في النظام المغلق.
  2. من 30 إلى 40 في النظام المفتوح.

و في هذه المرحلة لغاية نهاية عمر القطيع الإنتاجي يجب أن لا تقل عدد ساعات الإضاءة ولا شدتها لأن ذلك سيؤثر سلبا على نسبة إنتاج البيض.


ملاحظة هامة: إدارة برامج الإضاءة و إتقانها تتطلب الخبرة والمعرفة الكافية في برامج التحفيز الضوئي و المعلومات الواردة في هذا المقال غير كافية و لكن الهدف منها إعطائك تصور عن ماهية برامج الإضاءة وأهميتها وتأثيرها على القطيع و إنتاجيته.

المراجع

عدد المشاهدات 4872
عن المؤلف
عبدالناصر الغزاوي

المهندس الزراعي عبد الناصر الغزاوي خريج جامعة العلوم العلوم و التكنولوجيا الأردني تخصص الإنتاج الحيواني عمل في العديد من الشركات المحلية ليكتسب الخبرات الضرورية لسوق العمل و التعرف على التحديات الزراعية على مستوى الدولة وعلى مستوى المزارع من خلال عمله في مجال العيادات البيطرية. يمتلك خبرة واسعة في مجال التقنيات و البرمجة لذلك أنشئ هذا الموقع ليكون مصدر معلومات موثوق للمزارع العربي و المهندس الزراعي على حد سواء.