Card image cap
أسلوب الحياة وإدارة الإجهاد
اللايفستايل وعلاج الضغط النفسي

هل لديك طعام مريح عندما تشعر بالتوتر؟ إذا كان الأمر كذلك، فأنت لست وحدك. خلال أوقات التوتر ، قد يصل الكثير منا إلى الأطعمة أو الوجبات الخفيفة وغالبًا ما تكون عالية في الدهون المشبعة أو السكريات المضافة. حقيقة أن الإجهاد يمكن أن يؤثر على خيارات الطعام ليست أخبارًا. ومع ذلك ، هل هناك أيضًا أطعمة أو مغذيات يمكن أن تساعدك على تقليل التوتر؟


مقاومة أجسامنا أو ردة الفعل تحت الضغط

يطلق الجهاز العصبي المركزي هرمونات التوتر مثل الأدرينالين والكورتيزول عندما تشعر بالقلق أو التوتر. تؤدي هذه الهرمونات إلى الاستجابة للقتال أو الهروب ، مما يجعل جسمك جاهزًا للعمل. على سبيل المثال ، يمكن أن ينبض قلبك بسرعة أكبر ، وقد يرتفع ضغط دمك وقد يزيد معدل تنفسك. يمكن أن تتسبب حالة الإجهاد المزمن في مشاكل صحية طويلة المدى. بالإضافة إلى الشعور بالقلق ، قد يصاب الكثيرون بالاكتئاب ، ويكافحون للحصول على نوم جيد في الليل أو يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي.


هل يمكن لبعض العناصر الغذائية تخفيف الإجهاد؟

البحث الذي يربط بعض العناصر الغذائية بإدارة الإجهاد محدود. ركزت الدراسات الحديثة على العناصر الغذائية التي يحتاجها الدماغ ليعمل بشكل طبيعي. يمكن أن يشمل ذلك العناصر الغذائية مثل مضادات الأكسدة أو فيتامينات ب. نظرت الدراسات في كيفية مساعدة المكملات الغذائية في التحكم في التوتر ولكن النتائج كانت محدودة. بما أن هذه العناصر الغذائية مهمة بالفعل في نمط الأكل الصحي ، فإن أفضل طريقة للحصول عليها هي من خلال الأطعمة التي تتناولها. على سبيل المثال ، تحتوي الفواكه والخضروات على مضادات الأكسدة إلى جانب العناصر الغذائية الأخرى التي قد تعمل معًا لتعزيز الصحة. وتوفر العديد من الأطعمة مجموعة متنوعة من فيتامينات ب بشكل طبيعي ، بما في ذلك الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان والفاصوليا واللحوم.


تشير بعض الدراسات أيضًا إلى وجود صلة محتملة بين المستويات المنخفضة من العناصر الغذائية في الجسم مثل فيتامين د والإجهاد. لم تثبت هذه الدراسات أن تناول كميات غير كافية من الأطعمة التي تحتوي على هذه العناصر الغذائية يسبب الإجهاد أو أن زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه العناصر الغذائية تخفف من الإجهاد. ومع ذلك ، يحتاجه جسمك ليعمل بشكل طبيعي. وهناك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د بما في ذلك الأسماك الدهنية ومنتجات الألبان ومنتجات الصويا.


هل المكملات الغذائية من الفيتامينات والمعادن تكافح الإجهاد؟

تدعي بعض المكملات الغذائية أنها تساعد في إدارة الضغط. في هذا الوقت ، ومع ذلك ، فإن الأدلة التي تدعم هذه المكملات محدودة وهناك حاجة إلى مزيد من البحث. تحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل تناول أي مكملات من الفيتامينات والمعادن.


منتهكي الإجهاد

عندما يتعلق الأمر بالطعام والإجهاد ، فإن أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لجسمك هو اختيار أسلوب أكل صحي ومتوازن. المشاركة في النشاط البدني المنتظم مفيد أيضًا في إدارة الإجهاد. قد يكون من المفيد ممارسة التمارين لمدة خمس دقائق يوميًا. يمكن أن يساعدك أخصائي التغذية المختص في التغذية على وضع خطة غذائية صحية فردية تتضمن تفضيلات وأهداف محددة للنشاط البدني.


قد تتضمن الطرق الأخرى للمساعدة في تخفيف الضغط ما يلي:
  • أنشطة الاسترخاء ، مثل التأمل أو التخيل الموجه أو تمارين التنفس.
  • التواصل مع الأصدقاء والأحباء للحصول على الدعم العاطفي أثناء المواقف العصيبة.
  • إذا كان التوتر يسبب لك الرغبة في تناول الأطعمة المقرمشة ، فابحث عن أطعمة منخفضة السعرات الحرارية أو الأطعمة الصحية مثل الجزر أو الكرفس أو الفشار العادي.
  • فكر في طلب المساعدة المهنية. يمكن أن يصبح الإجهاد منهكًا. يمكن للمستشارين ومقدمي الرعاية الصحية الآخرين تقديم العلاجات للمساعدة في مكافحة الإجهاد.

عدد المشاهدات 239
عن المؤلف
عبدالناصر الغزاوي

المهندس الزراعي عبد الناصر الغزاوي خريج جامعة العلوم العلوم و التكنولوجيا الأردني تخصص الإنتاج الحيواني عمل في العديد من الشركات المحلية ليكتسب الخبرات الضرورية لسوق العمل و التعرف على التحديات الزراعية على مستوى الدولة وعلى مستوى المزارع من خلال عمله في مجال العيادات البيطرية. يمتلك خبرة واسعة في مجال التقنيات و البرمجة لذلك أنشئ هذا الموقع ليكون مصدر معلومات موثوق للمزارع العربي و المهندس الزراعي على حد سواء.